تاريخنا الدبلوماسي

في الثاني والعشرين من سبتمبر عام 1971م، رُفع علم مملكة البحرين في مقر الأمم المتحدة لأول مرة ، حيث دخلت البحرين رسميًا إلى الأمم المتحدة دولةً كاملة العضوية. ومنذ ذلك الحين، استطاعت المملكة من توسيع شبكة علاقاتها الدبلوماسية عبر الأفق الدولية. واليوم، يوجد في المملكة سفارات وممثلون دبلوماسيون لأكثر من ثلاثين دولة، ولا يزال العمل جارٍ لتكبير رقعة حضور البحرين على الصعيد الدولي.

الكثير مما أُنجز من هذا العمل الدبلوماسي، كان تحت إشراف سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس الوزراء وأول وزير خارجية في تاريخ المملكة. وفي 14 يناير 2019م ، أمر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بتأسيس أكاديمية دبلوماسية لتحل مكان المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية. وهو بلا شك فخر كبير أن تُسمى أكاديميتنا على اسم سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة رائد الدبلوماسية الحديثة.

في الثاني والعشرين من سبتمبر عام 1971م، رُفع علم مملكة البحرين في مقر الأمم المتحدة لأول مرة ، حيث دخلت البحرين رسميًا إلى الأمم المتحدة دولةً كاملة العضوية. ومنذ ذلك الحين، استطاعت المملكة من توسيع شبكة علاقاتها الدبلوماسية عبر الأفق الدولية. واليوم، يوجد في المملكة سفارات وممثلون دبلوماسيون لأكثر من ثلاثين دولة، ولا يزال العمل جارٍ لتكبير رقعة حضور البحرين على الصعيد الدولي.

الكثير مما أُنجز من هذا العمل الدبلوماسي، كان تحت إشراف سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس الوزراء وأول وزير خارجية في تاريخ المملكة. وفي 14 يناير 2019م ، أمر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بتأسيس أكاديمية دبلوماسية لتحل مكان المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية. وهو بلا شك فخر كبير أن تُسمى أكاديميتنا على اسم سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة رائد الدبلوماسية الحديثة.